المفاوضات .. تُعيد جثتين لحزب الله الإرهابي .. و مقابر خاصة لتنظيم البغدادي

13.كانون1.2014

كشف أحد قادة حزب الله الإرهابي عن مفاوضات جرت بين الحزب و تنظيم البغدادي إستطاع خلالها الحزب من إسترحاع جثث إثنين من مقاتليه قُتلا في سوري في إحدى المعارك مع التنظيم ، فيما بقي المقابل الذي حصل عليه التنظيم طي الكتمان .

هذه المفاوضات التي يقوم بها الحزب ليست الأولى أو مستغربة فقد تكررت في عدة مرات ، آخرها إطلاق سراح أحد مقاتليه و هو عماد عياد مقابل إطلاق قياديين من جبهة النصرة و عائلة أحد القادة التي أختطفت لتحسين شروط التفاوض وقتها .

وتضيف المعلومات التي كشفت عنها المصادر لإحدى الوسائل الإعلامية  أن "حزب الله" الإرهابي ، ومعه قوات الأسد، يتجهان إلى إقامة "مقابر" خاصة لعناصر "داعش" الذين يسقطون في المعارك والمواجهات التي تجري بين الطرفين لتوظيفها مستقبلاً في إطار أي عملية تبادل في المستقبل.

 و لاشك أن عملية التبادل الأخير ستثير موجة جديدة من الجدل السياسي حول موضوع العسكريين المحتجزين من الجيش والقوى الأمنية اللبنانية الرسمية، خاصة في ظل الإرباك المسيطر داخل الحكومة اللبنانية وخلية الأزمة التي شكلتها للتعامل مع هذه القضية. وستضاف البلبلة الجديدة، التي ستنتج عن استرجاع "حزب الله" الإرهابي لجثث مقاتليه، إلى الجدل الذي حصل بعد عملية التبادل الأخيرة بين "جبهة النصرة" والحزب و إن كانت أولى البوادر بتعيين النائب وليد جنبلاط من قبل أهالي العسكري مندوباً عنه ، بوصفه الأصدق بين جمع الساسة اللبنانين .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة