"الفتح المبين" تواصل استهداف مواقع النظام وروسيا بريف حماة

23.تموز.2019

متعلقات

جددت فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين" اليوم الثلاثاء، عمليات الرد على الغارات الجوية التي تشنها طائرات روسيا والنظام على ريف إدلب، بصليات جديدة من راجمات الصواريخ على مواقع النظام وروسيا.

وبدأت الفصائل باستهداف عدة مواقع وتجمعات لقوات الأسد والميليشيات الرُّوسيَّة المساندة لها في ريف حماة الغربي بصواريخ الغراد لليوم الثاني على التوالي رداً على المجازر بحق المدنيين في المناطق المحررة.

وكانت أعلنت فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين" أمس الاثنين، بدء حملة قصف مكثفة على مواقع وتجمعات قوات الأسد ومعسكرات الاحتلال الروسي في ريف حماة بصواريخ الغراد رداً على المجازر التي ترتكبها طائراتهم بحق المدنيين.

ووفق نشطاء فإن صليات عديدة من راجمات الصواريخ استهدفت مواقع تمركز قوات الأسد وروسيا بريف حماة الشمالي والغربي، وسط استمرار توجيه الضربات تباعاً، في ظل استمرار قصف طيران الأسد وروسيا للمناطق المحررة.

ويأتي القصف رداً على المجازر المتكررة من الاحتلال الروسي والنظام بحق المدنيين في عموم ريف إدلب، لاسيما بعد ارتكاب مجزرة مروعة بحق المدنيين أمس الاثنين بقصف سوق شعبي وسط مدينة معرة النعمان وصلت إحصائيات الشهداء إلى أربعين شهيداً.

وفي وقت سابق أمس، أعلن فصيل "أنصار التوحيد" المشارك بمعارك ريف حماة، استهداف "فوج الدفاع الجوي" غربي مصياف لأول مرة، بصواريخ نوعية، وهي المنطقة التي تتمركز فيها منصات الصواريخ الروسية "إس 300".

وقالت مصادر عسكرية إن فصيل أنصار التوحيد استهدف بصواريخ تستخدم لأول مرة، فوج الدفاع الجوي غربي مصياف بريف حماة الغربي، وحققت إصابات مباشرة في المعسكر الروسي في المنطقة المذكورة.


وشهدت محافظة إدلب يوم أمس الاثنين، أعنف هجوم جوي من قبل النظام وروسيا، اوقع أكبر مجزرة خلال الحملة الأخيرة بحق المدنيين راح ضحيتها أكثر من 39 شهيد بقصف سوق شعبي في مدينة معرة النعمان، كما ارتكبت عدة مجازر أخرى في سراقب ووصل تعداد ضحايا القصف يوم أمس لأكثر من 55 شهيداً في عموم إدلب.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة