"الفتح المبين" تصد خمس محاولات للتقدم على "الحماميات" وتوقع مقتلة كبيرة بعناصر الأسد

11.تموز.2019

متعلقات

تمكنت فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين" اليوم الخميس، من صد خمس محاولات متتالية لقوات الأسد والميليشيات المساندة لها، للتقدم على محاور الحماميات وتلتها الاستراتيجية بريف حماة الشمالي، متكبدة المئات من القتلى والجرحى، وخسائر كبيرة في الأليات.

وقالت مصادر عسكرية لشبكة "شام" إن معارك عنيفة اندلعت منذ الصباح الباكر مع قوات الأسد التي حاولت لخمس مرات متتالية اليوم، التقدم لاستعادة السيطرة على بلدة وتلة الحماميات، مؤكداً أن جميع المحاولات باءت بالفشل.

وأكد المصدر أن قوات الأسد والميليشيات المساندة ورغم كثافة القصف الجوي والصاروخي، باتت عاجزة عن تحقيق أي تقدم، لافتاً إلى أنها دخلت في حالة استنزاف كبيرة على جبهات ريف حماة ولن تستطيع الخروج منها.

ولفت المصدر لـ "شام" أن ميليشيات النظام باتت تتهرب من المواجهة، وتحاول قواته تفادي الدخول بمعركة مع الفصائل، بعد الهزائم التي أمنيت بها على جبهات تل ملح والجبين واليوم الحماميات، مؤكداً مقتل المئات اليوم منهم خلال المعارك الدائرة.

ووجهت فصائل "الفتح المبين" صفعة جديدة للنظام وروسيا خلال المعركة الجارية في ريف حماة منذ أشهر، تمثلت في السيطرة على أحد أبرز قلاع النظام وروسيا في "الحماميات وتلتها" الاستراتيجيتين، بعد تحرير منطقة الجبين وتل ملح.

وأكدت مصادر عسكرية في وقت سابق لـ "شام" أن بلدة الحماميات وتلتها من أكثر القلاع الحصيلة للنظام في ريف حماة الشمالي، لافتاً إلى أن أهميتها تأتي من كونها منطقة مرتفعة كاشفة لجميع المناطق التي تحيط بها، وأنها تعتبر خط دفاع أساسي للنظام عن بلدة كرناز والشيخ حديد.

ولفتت المصادر لـ "شام" إلى أن تحرير الحماميات وثبات الفصائل فيها، يهدد معسكرات النظام الهامة في بريديج والمغير، ويجعلها تحت مرمى الفصائل، وبالتالي يكسب الثوار أوراق قوة عسكرية إضافية في المنطقة.

وأشار المصدر إلى أن معركة الحماميات كانت استكمالاً لما بدأت به الفصائل قبل أكثر من شهر في تحرير منطقتي تل ملح والجبين، بعد تغيير قواعد المعركة وانتقال الفصائل من الدفاع للهجوم، وتمكنها من صد جميع محاولات استعادة تلك المنطقة.

وختم المصدر العسكري لشبكة "شام" بالتأكيد على أن فصائل الثوار تعد المزيد من المفاجئات وعلى جبهات أخرى - لم يسمها - ستغير موازين المعركة كلياً، وتجعل النظام أمام ورطة كبيرة أمام المحتل الروسي الذي بات يشعر أنه بات أمام مستنقع كبير يصعب الخروج منه.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة