الطيران الروسي يواصل قصفه .... ارتقاء ثلاثة شهداء بينهم طفلين في "معرة حرمة"

14.شباط.2018
آثار الدمار الذي خلفه القصف على معرة حرمة
آثار الدمار الذي خلفه القصف على معرة حرمة

سقط ثلاثة شهداء "بينهم طفلين" والعديد من الجرحى جراء شن الطائرات الحربية الروسية عدة غارات على بلدة معرة حرمة بريف إدلب الجنوبي، كما تسبب القصف بحدوث أضرار مادية في منازل المدنيين وممتلكاتهم.

وكان الطيران الحربي قد شن اليوم أيضا غارات جوية على قرية الرفة جنوب شرق مدينة معرة النعمان، وسط قصف براجمات الصواريخ المحملة بقنابل النابالم الحارقة على القرية.

كما أغار الطيران الحربي على بلدات التمانعة والخوين وأم جلال وارض الزرزور وسرجة والشيخ مصطفى وكفرشلايا وأورم الجوز بالريف الجنوبي والشرقي.

وشهدت محافظة إدلب هدوءً لمدة 48 ساعة قبل أن يعاود الطيران الروسي يوم أمس شن الغارات الجوية مستهدفا قرية الخوين بعد تمكن فصائل غرفة عمليات "دحر الغزاة" من السيطرة عليها وأسر المئات من عناصر تنظيم الدولة.

وترافق القصف الجوي اليوم مع زيارة وفد استطلاع تركي لمواقع عدة بريف إدلب الشرقي، لاستطلاع مواقع جديدة لتثبيت نقاط لتمركز القوات التركية في المنطقة، رافقه عناصر تابعين لهيئة تحرير الشام، قبل عودته باتجاه الحدود السورية التركية.

وأفادت مصادر ميدانية في إدلب أن الوفد التركي مؤلف من عدة سيارات دفع رباعي زارت منطقة الصرمان بريف إدلب الشرقي والقريبة من منطقة سنجار الخاضعة لسيطرة قوات الأسد، كما استطلعت منطقة وادي الضيف بريف معرة النعمان الشرقي، تحضيراً لتثبيت نقطة سادسة بريف المحافظة يتوقع أن تكون في منطقة صوامع الصرمان.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة