الادعاء الألماني يوقِف طبيب سوري متهم بتعذيب سجناء في معتقلات الأسد

22.حزيران.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

أعلن  الادعاء العام الألماني اليوم الإثنين، توقيف طبيب سوري في ألمانيا، مكان إقامته، وذلك للاشتباه به في ارتكاب "جرائم ضد الإنسانية" وتعذيب سجناء في معتقلات الأسد.

وتمّ توقيف المشتبه به، المعروف باسم علاء م.، مساء الجمعة الماضية في ولاية هيسن (وسط)، كما أوضح بيان المدعي العام الاتحادي في كارلسروه، مضيفاً أن المشتبه به كان يعمل كطبيب في سجن تابع للمخابرات العسكرية، وقد قام في حالتين على الأقل بالمشاركة في عمليات تعذيب أحد المعتقلين داخل السجن العسكري التابع لنظام الأسد.

كما أن نتائج التحقيقات أظهرت وفق البيان، أنه في عام 2011 قام المتهم بضرب معتقلٍ ثانِ، كان يعاني من نوبة صرع جراء تعرضه للتعذيب. ولقي الضحية الذي اعتقل لمشاركته في مظاهرات سلمية مناوئة لنظام الأسد مصرعه. وأكد بيان المدعي العام الألماني أن سبب الوفاة بقيت مجهولة.

وغادر الطبيب سوريا منتصف عام 2015 لاجئا إلى ألمانيا حيث يزاول مهنة الطب.

الأكثر قراءة