الأمم المتحدة: تنظيم الدولة يحاصر نحو 200 عائلة في منطقة صغيرة ما زالت تحت سيطرته شرقي سوريا

19.شباط.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

قالت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه، إن تنظيم الدولة الإرهابي، يحاصر نحو 200 عائلة في منطقة صغيرة ما زالت تحت سيطرته شرقي سوريا، وأن مسلحي التنظيم يمنعون بعضها من الفرار.

جاء ذلك وفق بيان صدر الثلاثاء، ونشرته وسائل إعلام دولية.

وأشارت باشليه، إلى أن "كثيرا منها (العائلات) لا يزال يتعرض لضربات جوية وبرية مكثفة من جانب التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وقوات سوريا الديمقراطية حليفته على الأرض".

وقال روبرت كولفيل، المتحدث باسم باشليه، في إفادة، إن القانون الدولي يلزم حزب الاتحاد الديمقراطي "بي واي دي"، باتخاذ تدابير احترازية لحماية المدنيين الموجودين وسط المقاتلين الأجانب.

ويقاتل عناصر حزب الاتحاد الديمقراطي "بي واي دي" وحزب العمال الكردستاني "بي كي كي" الإرهابيين، عناصر التنظيم، في بلدة الباغوز، وهي آخر منطقة تحت سيطرة التنظيم في سوريا.

وفي وقت سابق، ذكرت مصادر أن آخر مجموعة من التنظيم في الباغوز، توصلت لاتفاق استسلام، الجمعة، مع قوات سوريا الديمقراطية، دون ورود تفاصيل إضافية.

وكان قرابة 400 شخص أغلبهم من النساء والأطفال خرجوا من مخيم الباغوز الواقع تحت سيطرة تنظيم الدولة إلى مناطق سيطرة "قسد" بريف دير الزور الشرقي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة