اغتيال عضو في اللجنة المركزية غربي درعا بإطلاق النار عليه في "المزيريب"

21.كانون2.2021

أطلق مجهولون اليوم الأربعاء النار على الشيخ محمود البنات "أبو حذيفة" بعد إطلاق النار عليه في بلدة المزيريب بريف درعا الغربي.

وقال ناشطون إن "البنات" هو أحد أعضاء اللجنة المركزية في ريف درعا الغربي، ويعتبر اغتياله أحد حلقات سلسلة من محاولات تصفية أعضاء اللجان المركزية في درعا.

وكان "البنات" يعمل قاضيا في محكمة دار العدل في حوران، إبان سيطرة فصائل الجيش الحر على المحافظة، وهو أحد خريجي كلية الشريعة من جامعة دمشق.

والجدير بالذكر أن الرابع عشر من شهر تشرين الأول من العام الماضي شهد اغتيال قياديين سابقين في الجيش الحر بعد إطلاق النار عليهم قرب قرية موثبين بريف درعا الشمالي، وكان بينهم "أدهم أكراد" قائد فوج الهندسة والصواريخ، و "أبو طه المحاميد" القيادي في لواء أحفاد الرسول، التابعين للجيش الحر سابقا، بالإضافة لـ "راتب أحمد الأكراد"، و "أبو عبيدة الدغيم"، و "عدنان مسالمة أبو محمود".

وكان الثامن والعشرين من شهر أيار من العام الماضي شهد استهداف عدد من أعضاء لجنة ريف درعا الغربي، ما أدى لاستشهاد كل من عدنان الشنبور وعدي الحشيش ورأفت البرازي، وإصابة محمود البردان "أبو مرشد" و "أبو مصطفى علي" بجروح.

وتتألف لجان درعا المركزية من وجهاء وقياديين سابقين في الجيش الحر، وتشكّلت عقب سيطرة نظام الأسد على المحافظة، ومهمتها التفاوض على ملفات تخص المنطقة مع الروس والنظام الأسدي.

وكانت ميليشيات الأسد المحلية اغتالت العديد من القياديين العسكريين الفاعلين في مدينة درعا منذ سيطرة النظام على المحافظة، وكان من بينهم "عدنان أبازيد" و "أبو العز قناة"، والذين تم اغتيالهما على الطريق الواصل بين مدينة درعا وبلدة نصيب.

ويذكر أن نظام الأسد جند بعض فصائل التسوية في الجنوب لصالحه، وبات العديد من القادة السابقين في الجيش الحر يعملون تحت إمرته، حيث قام عناصر يتبعون لميليشيات مسلحة محلية بتنفيذ عمليات اغتيال للعديد من الشخصيات الثورية والمدنية في مدينة درعا وريفيها الشرقي والغربي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة