استشهاد طفل وإصابة والده بانفجار لغم من مخلفات ميليشيا "قسد" شمالي الرقة

15.أيلول.2020

توفي طفل وأصيب والده بجروح، إثر انفجار لغم من مخلفات ميليشيا "قسد"، بريف الرقة، وفقاً لما أوردته مصادر إعلامية محلية في المنطقة الشرقية.

وقال ناشطون في موقع "الخابور"، المحلي إن الطفل "عمر صالح العواد" استشهد وأصيب والده جرّاء انفجار لغم أرضي من مخلفات ميليشيات "قسد" التي سبق أن زرعت تلك الألغام في المنطقة.

وأكّد الموقع بأن الحادثة وقعت قرب مدينة عين عيسى بريف محافظة الرقة الشمالي، حيث تنتشر مخلفات ميليشيات ما يُسمى بـ"وحدات حماية الشعب YPG وحزب العمال الكردستاني PKK"، الإرهابية.

وسبق أن شهدت عموم مناطق المحافظات الشرقية حوادث انفجارات متتالية لألغام أرضية وعبوات ناسفة من مخلفات المعارك بين تنظيم "داعش" وميليشيا "قسد"، راح ضحيتها عدد من المدنيين، الأمر الذي يتكرر في مناطق سيطرة النظام.

هذا تتجاهل ميليشيات "قسد"، الانفصالية إزالة مخلفات الحرب في مناطق سيطرتها باعتبارها سلطة أمر واقع وتستحوذ على الموارد المالية والبشرية، الأمر الذي يشكل هاجساً كبيراً لدى السكان لا سيّما مع وجود الألغام الأرضية بكثرة في العديد من المناطق ما يعيق حركة المدنيين ضمن المنطقة ويشكل خطراً على حياتهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة