ارتفاع حصيلة شهداء عفرين إلى 11 شهيدا.. ونشطاء ينتقدون الوضع الأمني

15.أيلول.2020

ارتفعت حصيلة الشهداء الذين ارتقوا جراء انفجار سيارة مفخخة وسط مدينة عفرين شمالي حلب اليوم الإثنين إلى 11 شهيدا.

وقال الدفاع المدني إن التفجير خلّف 11 شهيدا بينهم طبيب، وإصابة أكثر من 30 آخرين، بينهم أطفال، في حصيلة غير نهائية.

وكان ناشطون أكدوا أن المشافي في مدينة عفرين أعلنت عن حاجتها لوحدات من الدم، وطالبت بالتبرع بشكل عاجل.

والجدير بالذكر أن مدينة رأس العين بريف الحسكة الشمالي شهدت قبل يومين ثلاثة انفجارات إرهابية متتالية، الأمر الذي نتج عنه استشهاد وجرح عدد من المدنيين، وذكرت مصادر محلية أنّ التفجيرات وقعت في مناطق مكتظة بالمدنيين.

وانتقد العديد من النشطاء حالة الفلتان الأمني الذي تشهده مناطق النفوذ التركي بشكل خاص والمناطق المحررة بشكل عام، حيث أظهرت التفجيرات المستمرة والتي لم تتوقف حالة الفشل الذريع للأجهزة الأمنية والشرطة الجيش الوطني وفصائل الثورة جميعا.

وأكد النشطاء على مطالبتهم من الجيش الوطني وفصائل المعارضة بوقف هذه التفجيرات بكل السبل والضرب بيد من حديد على كل من يساعد فيها، وتشديد عمليات البحث والتفتيش في كل المعابر والمداخل، وتقوية الجانب الأمني في ما يساعد على وقف الموت.

وتتجه أصابع الاتهام لقوات سوريا الديمقراطية "قسد"، والتي تواصل إرسال الموت عبر المفخخات والعبوات الناسفة التي تستهدف بغالبيتها المدنيين العزل، في محاولة لخلق حالة من الفوضى وفقدان الأمن في المناطق المحررة، وخاصة تلك الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني السوري في مناطق درع الفرات وغصن الزيتون ونبع السلام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة