اجتماع دولي لبحث مصير 700 مقاتل أجنبي معتقلين لدى "قسد" في سوريا ولا اتفاق

07.كانون1.2018

متعلقات

أعلن وزير الدفاع الكندي هارجيت ساجان الخميس عقب اجتماع دولي عقد قرب أوتاوا، أن مصير نحو 700 مقاتل أجنبي معتقلين في سوريا ستحدده البلدان التي يتحدرون منها.

وقال ساجان في اجتماع حضره وزراء ومسؤولون أمنيون من 13 بلدا بينها أستراليا وكندا والمملكة المتحدة وألمانيا والولايات المتحدة، إنه "يتعين على كل البلدان أن تتبع الآلية الخاصة بها" وأشار إلى أن "جهودا كثيرة بذلت في مراكز الاحتجاز للتأكد من ملاءمتها المعايير(الغربية)".

وذكر وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس أن قوات سوريا الديموقراطية سجنت هؤلاء، وأنهم يتحدرون من نحو 40 بلدا، لافتاً إلى أن واشنطن تأمل في أن تقوم البلدان التي يتحدر منها المقاتلون "بإعادتهم لأن قوات سوريا الديموقراطية ليس بمقدورها فعلا أن تعتقل هؤلاء على المدى الطويل".

يذكر أن بعض البلدان الأعضاء في التحالف الدولي صرحت مرارا بأنها لا تريد إعادة هؤلاء المقاتلين إلى أراضيها نظرا لصعوبات جمع المعلومات عنهم، في وقت تشير المعلومات إلى وجود أكثر من 900 أجنبي من تنظيم الدولة معتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية، بالإضافة لبضعة آلاف من المعتقلين السوريين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة