اتفاق بين النصرة ولواء شهداء اليرموك ... هل يتم التنفيذ

21.كانون1.2014

مبادرات عديدة أطلقت ولم يكتب لها النجاح في وقف الإقتتال الحاصل بين كل من جبهة النصرة ولواء شهداء اليرموك بريف درعا الغربي ، و لعل هذا ما دفع "حركة المثنى الإسلامية" للإجتماع مع الطرفين كل على حدة بهدف التوصل إلى مبادرة يرتضيها الطرفين وتكون كفيلة بحل النزاع الحاصل ، وعلقت النصرة على هذه المبادرة عبر بيان نشره مراسل الجنوب المسؤول الإعلامي فيها ، أشارت فيه إلى توافق الطرفان تحت مسمى دار العدل على عدة بنود .


وجاء في نص البيان بأنه سيتم تشكيل لجنة من الفصائل المنضوية تحت "محكمة دار العدل" تكون مهمتها تنفيذ ستة بنود وهي:
- إستلام الأسرى من الطرفين المتنازعين (جبهة النصرة – لواء شهداء اليرموك) .
- إستلام كل من الأسماء التالية (أبو علي البريدي(قائد اللواء) -  أبو عبدالله الجاعوني(نائب قائد اللواء) – أبو عبيدة قحطان – – أبو جمزة مشيلح) وإيداعهم لدى اللجنة المكلفة و إختيار المكان المناسب .
- يتم تشكيل لجنة شرعية مختصة من دار العدل لتباشر عملها في التحقيق بين الطرفين .
- يتم نطق الحكم في دار العدل حصراً بعد إحضار المطلوبين في القضية من الطرفين .
- يتم سحب كافة المظاهر المسلحة فوراً بعد تسليم القيادات والأسرى إلى اللجنة المختصة .
- تضع اللجنة المختصة حاجز مشترك في منطقة العلان .


وتجدر الإشارة إلى أن الإشتباكات إندلعت بين الطرفين قبل عدة أيام استعملت فيها أسلحة ثقيلة ورشاشة ، وتبادل فيها الطرفان الإتهامات وسقط في صفوف الطرفين قتلى وجرحى.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة