إقامة صلاة الغائب بمساجد الشمال السوري على أرواح من ارتقوا تعذيباً في سجون النظام

26.حزيران.2020

أقام عدد من مساجد الشمال السوري صلاة الغائب على أرواح الشهداء الذين قضوا تحت التعذيب في معتقلات وسجون النظام، حيث توزعت على مساجد أرياف إدلب وحلب التي أقيمت فيها الصلاة بعد شعائر صلاة الجمعة بحضور عشرات الآلاف من المصلين في عموم الشمال المحرر.

يأتي ذلك تزامناً مع انتشار مئات الصور لضحايا التعذيب التي سربها "قيصر"، على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام القليلة الماضية، في حين تمكنت مئات العائلات من التعرف على صور أبنائهم المختفين في سجون النظام، بمشهد مؤلم وقاس، ممزوج بعبرات الفقد والألم.

وكانت "منظمة العفو الدولية" وثقت في تقرير "المسلخ البشري" المنشور في شباط/فبراير من عام 2017، إعدامات جماعية بطرق مختلفة نفذها النظام السوري بحق 13 ألف معتقل في سجن "صيدنايا"، أغلبيتهم من المدنيين المعارضين، بين عامي 2011 و2015.

واستطاعت عشرات العائلات التعرف على صور أبنائها المعتقلين في سجون النظام قبل عام 2013، تاريخ انشقاق "قيصر"، وتداولت عبر مواقع التواصل الاجتماعي عشرات الصور لشهداء تم التعرف عليهم من قبل ذويهم.

هذا ولاقى انتشار الصور مؤخراً، رغم أنها ليست المرة الأولى التي تنشر فيها، ردود فعل متباينة، نظراً لبشاعة وفظاعة المشاهد التي تجسدها تلك الصور، لأصناف التعذيب التي مورست ولاتزال على المعتقلين في سجون الأسد، بين من رأى في نشرها جرح لمشاعر ذويهم، ومن أيد واعتبرها وسيلة للتعرف على المفقودين.

يشار الشبكة السورية لحقوق الإنسان قالت في تقريرها الصادر اليوم الجمعة 26 حزيران/ يونيو بمناسبة اليوم الدولي لمساندة ضحايا التعذيب، إن ما لا يقل عن 14235 قتلوا بسبب التعذيب على يد النظام بينهم 173 طفلاً و46 سيدة منذ مارس/آذار 2011، في وقت أنّ 129 ألفا و973 شخصاً، لا يزالون قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري لدى نظام الأسد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة