أردوغان وميركل يبحثان مسألة الهجرة والتطورات في سوريا وليبيا

11.أيلول.2019
ميركل وأردوغان
ميركل وأردوغان

بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مسألة الهجرة والتطورات في سوريا وليبيا، وذلك في اتصال هاتفي بين أردوغان وميركل، الأربعاء.

وأكد بيان صادر عن دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، أن الزعيمين تناولا خلال الاتصال أيضًا العلاقات الثنائية بين البلدين.

وكان قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن إدلب السورية تتعرض لسيناريو مشابه لما تعرضت له مدينة حلب نهاية 2016، لافتاً إلى أن الولايات المتحدة بدأت مؤخرا بشن هجمات في إدلب، التي سقط فيها نحو 700 مدني قتيلا في الآونة الأخيرة.

وأضاف أردوغان: "لسنا بصدد طرد اللاجئين عبر إغلاق أبوابنا، لكن كم سنكون سعداء لو نستطيع المساعدة في إحداث منطقة آمنة (في سوريا) وننجح في ذلك"، وشدد أن مسألة إدلب تعد قضية تركيا، كون أي هجرة فيها ستكون باتجاه حدودها، مضيفا "نحن من يعاني تبعات ذلك، ونحن من نمتلك حدودا مع سوريا بطول 910 كم، وأي حريق هناك سيحرقنا، ولن تحرق تلك الدول".

وكانت قالت صحيفة "يني شفق" التركية أنّ ما تعيشه إدلب السورية يُنذر بوقوع أزمة إنسانية جديدة، قد تنتج عنها موجة لجوء ثانية لما لا يقل عن مليون إنسان، لكن وجهتهم لن تكون تركيا وحسب، وإنما ستصل موجة اللجوء لحدود أوروبا.

وانتقدت الصحيفة صمت الدول الأوروبية حيال ما يجري من قصف مستمر في إدلب، لم يتوقف -بحسب الصحفية- إلا بعد بذل تركيا جهودا حثيثة للتوصل إلى هدنة ووقف لإطلاق النار.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة