آخرها سرقة أسماك الغاب...الميليشيات والشبيحة يسرقون أرزاق المدنيين في ريف حماة

18.أيار.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

ما إن تسيطر ميليشيات النظام والداعمين له على أي قرية في المناطق المحررة حتى نرى سيارات الشبيحة تجوب الحارات محملة بأثاث المدنيين وأرزاقهم في مشهد طائفي يظهر فيه تشفيهم وحقدهم على أهالي المناطق المحررة.

مشهد أصبح معتادا لدى الجميع وعاد للظهور مع تجدد المعارك في ريفي حماة الشمالي والغربي، من خلال عدة فيديوهات طائفية صورت في تلك المناطق.

فمن سرقة أثاث منازل المدنيين في مدينة قلعة المضيق وسهل الغاب وبلدة كفرنبودة إلى سرقة مزروعات الأهالي التي اعتنوا بها لعلهم يجنون محصولهم الذي سهروا لأجل جنيه "آلاف الدونمات المزروعة بالبطاطا والبصل والثوم تم جني محصولها من قبل جيش التعفيش والميليشيات"، ليصل بهم الحال لسرقة أسماك سهل الغاب التي أشتهر بها وبيعها بأسعار زهيدة في أسواق مدينة السقيلبية والقرى الموالية.

ولم تكتف الميليشيات بقتل المدنيين في المناطق المحررة من خلال قصف القرى والبلدات بل سرقوا عرق جبينهم وجهدهم وسهر الليالي من خلال الاعتناء بمحاصيلهم التي استدانوا لأجل زراعتها.

حال المدنيين اليوم في ريفي حماة الشمالي والغربي يقول "وعند الله تجتمع الخصوم" في ظل خذلان العالم أجمع لهم وعدم النظر لمأساتهم التي لن يعوضهم عنها إلا الله.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: مهند المحمد ... مراسل شام

الأكثر قراءة