بالرغم من ضحايا البرد في البقاع .. باسيل يصر على إعادة النازحين السوريين الى بلادهم

21.كانون2.2018
جبران باسيل
جبران باسيل

متعلقات

أكد وزير الخارجية اللبناني، "جبران باسيل"، أن تكاليف النزوح السوري على لبنان كبيرة على كل المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية، وهي بحجم وجود وطن أو زواله، مشدداً على أن الحل هو عودة النازحين الى بلادهم.

واعتبر باسيل، خلال مشاركته في مؤتمر "النزوح السوري في لبنان: تداعيات وحلول"، أن الحكومة اللبنانية هي المسؤولة الأولى في موضوع النزوح وتقع عليها مسؤولية "مواجهة هذه الأزمة".

وقال باسيل، إن "الحل الوحيد هو عودة النازحين السوريين إلى أرضهم لأن أي حل آخر هو مسكّن يزيد المرض، وحل منقوص وشكل من أشكال الاندماج وأثره الطويل الأمد معروف"

وشدّد على أنه بحسب القانون الدولي من لا تنطبق عليه صفة اللاجئ أو النازح ويعمل في لبنان، على الدولة، أقله، أن تعيده إلى وطنه وتتخذ إجراءات عقابية بحقه، لأنه يخالف عمداً ومن دون موجب القوانين اللبنانية، مشيراً الى ان "هؤلاء يمثلون مئات آلاف السوريين الذين يحلون مكان اللبنانيين في الوظائف، وهم ليسوا نازحين لأنهم يذهبون إلى بلدهم وبمجرد ذهابهم إلى بلدهم يفقدون صفة النزوح أو اللجوء".

تأتي تصريحات باسيل، في الوقت الذي أعلن فيه الدفاع المدني في البقاع اللبناني، أمس السبت، عن ارتفاع عدد الضحايا من اللاجئين السوريين جراء العاصفة الثلجية على الحدود اللبنانية السورية إلى 15، بعد العثور على جثث جديدة صباح اليوم في منطقة الصويري الحدودية شرقي لبنان.

وكانت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، عبرت عن حزنها، لوفاة سوريين أثناء محاولتهم الدخول إلى الأراضي اللبنانية خلال عاصفة ليلية، وأضافت أن الضحايا كانوا يحاولون عبور ممر شاق ووعر في درجات حرارة متدنية جدا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة