طباعة

"أفريكوم" تؤكد إرسال روسيا طائرات حربية من سوريا إلى ليبيا

27.أيار.2020

قالت القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا "أفريكوم"، أمس الثلاثاء، إن روسيا أرسلت مؤخرا مقاتلات عسكرية إلى ليبيا لـ"دعم" مرتزقة شركة "فاغنر" التي تقاتل لصالح ميليشيات الجنرال الانقلابي خليفة حفتر.

وذكر بيان نشرته "أفريكوم" على موقعها الإلكتروني، وأرفقته بصور قالت إنها مقاتلات أرسلتها روسيا إلى ليبيا، أن القيادة "تقيِّم الخطوة التي اتخذتها موسكو في إرسال مقاتلات عسكرية إلى ليبيا لدعم المتعاقدين العسكريين الخاصين الممولين من الحكومة الروسية والموجودين هناك".

ورجّحت القيادة أن يكون إرسال تلك المقاتلات بهدف تقديم الدعم الجوي للهجمات البرية التي يشنها مرتزقة فاغنر الموجودون لمساعدة "مليشيا حفتر" في نزاعه العسكري مع القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً".

وأضاف البيان أن "المقاتلات الروسية التي وصلت إلى ليبيا، انطلقت من قاعدة جوية في روسيا مروراً بسوريا، حيث أعيد طلاؤها لإخفاء هويتها الروسية"، ونقل البيان عن قائد القيادة الأمريكية في إفريقيا ستيفن تاونسند، قوله إن "روسيا تحاول بوضوح قلب الموازين العسكرية في ليبيا لصالحها.. وكما فعل الروس في سوريا، فهم يوسعون نفوذهم العسكري في إفريقيا، مستخدمين جماعات مرتزقة تدعمهم الحكومة مثل فاغنر".

وكانت كشفت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، عن إطلاق خبراء في الأمم المتحدة تحقيقا حول إرسال 8 طائرات حربية روسية من سوريا إلى الجنرال خليفة حفتر، في ليبيا، والذي تدعمه روسيا ضد حكومة الوفاق الشرعية.

وأسندت الصحيفة البريطانية معلوماتها إلى دبلوماسيين غربيين، لم تذكر أسماءهم، وبيّنت أن 8 مقاتلات روسية الصنع أُرسلت إلى حفتر من سوريا، مؤكدة أن إرسال هذه المقاتلات من سوريا إلى ليبيا، قد يحمل معه احتمال نشوب صراع مباشر بين روسيا وتركيا.

وشددت الصحيفة، أنه رغم إرسال هذه المقاتلات إلى قوات حفتر؛ إلا أن قواته لا تمتلك القدرات الكافية لاستخدام تلك المقاتلات، وأوضحت أن دبلوماسيين غربيين يعتقدون أن مئات المرتزقة التابعين لشركة "فاغنر" الروسية يقاتلون ضمن صفوف مليشيا حفتر.

يجدر بالذكر أن وزير الداخلية الليبي فتحي باشاغا، قال في وقت سابق، إن 6 مقاتلات من طراز "ميغ-29" ومقاتلتان من طراز "سوخوي-24" روسية الصنع، أقلعت من قاعدة حميميم الروسية في سوريا، وأرسلت إلى مليشيا حفتر شرقي ليبيا.

 

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير