لإسكات صوت الحق اغتالوا "رائد" ... وآخرون في المعتقلات مقيدة أقلامهم

23.تشرين2.2018

لايخفى على أحد مايتعرض له النشطاء الإعلاميين عامة ورائد الفارس خاصة من ضغوطات كبيرة منذ سنوات عدة على يد بعض المكونات العسكرية التي أبت إلا أن تحارب كل كلمة حرة وكمل قلم لايكون في صفها، بل ينتقد تصرفاتها ويعمل لخدمة أبناء الحراك الثوري لأجل الثورة والحرية والتحرر من القيود التي أوجدها النظام طيلة العقود الماضية، لتنال هذه الأيادي الآثمة من تلك الأقلام وتقيدها بالقتل والاعتقال أو الملاحقة الأمنية.

اغتيال "رائد الفارس وحمود جنيد" اليوم في كفرنبل عروس الثورة هي رسالة واضحة لكل النشطاء الإعلاميين في المناطق المحررة، أن مصيركم إحدى ثلاث إما الرضوخ أو الاعتقال أو الاغتيال .... يحاولون إسكات صوت الحق والكلمة الحرة كما فعل النظام ولكن دماء الأحرار لن تزيد الثورة وكلمتها وأقلامها إلا توقداً واشتعالاً.

كيف يمكن لعاقل أن يصدق اليوم أن ناشطين من أبرز نشطاء الحراك الثوري يقتلان برصاص ملثمين وسط النهار وفي منطقة مدنية مكتظة بالسكان كمدينة كفرنبل وأمام الأشهاد، دون أن يكون للفصائل المسيطرة على المدينة والتي تفرض قبضتها الأمنية أي يد في مقتلهما.

وكيف يمكن لعاقل أن ينفي تورط البعض في قتلهما وهؤلاء هم من لاحقهم واعتقلهم وقيد عملهم وحاربهم لسنوات طويلة، وحاول أسكات صوتهم بوسائل عدة، حتى وصل لمرحلة اليأس بعد الترهيب والتهديد والتوعد، لينال منهما برصاص غادر وينهي مسيرتهما التي قدماها طيلة السنوات الماضية في خدمة الحراك الشعبي.

إسكات صوت الحق اليوم سمة رائجة في الشمال المحرر، فرغم كل ماعاناه العمل الإعلامي من ضغوطات وملاحقات من قبل النظام وأجهزته الأمنية، إلا أن هناك البعض يصر على مواصلة هذه السياسية وقتل الكلمة الحرة وتجريد الأحرار من كل سلاح ولو بكلمة او قلم يحارب ممارساتهم بحق شعب قدم الدماء وكل مايملك لينال الحرية والتحرر من القيود.

اغتيال رائد الفارس ومن قبله ثلة من النشطاء الإعلامية، وتغييب الناشط الأبرز الآخر من مدينة كفرنبل "ياسر السليم" في سجون الظلام، ماهو إلا قتل واستهداف واضح للثورة السورية وأبناء الحراك الشعبي، ولايمكن لأحد اليوم أن يصدق أن هذه الجهات لم تتورط بدماء رائد ورفيقه مهما حاولت المراوغة والتملص من الجريمة التي ستلاحق مرتكبيها ولو بعد حين.

  • اسم الكاتب: ولاء أحمد
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة