22.شباط.2020 أخبار سورية

أعلنت وزارة الدفاع التركية أنها ردت على استشهاد أحد جنودها في محافظة إدلب شمالي سوريا، السبت، بتدمير 21 هدفا للنظام.

وأفادت الوزارة، في بيان نشرته عبر حسابها على "تويتر"، اليوم، بأن القوات التركية المتواجدة في إدلب لضمان تطبيق وقف إطلاق النار في المنطقة تعرضت لقصف بدبابات النظام؛ ما أدى إلى إصابة جندي تركي بجروح، قبل أن يرتقي شهيدا أثناء نقله إلى المشفى.

وترحمت الوزارة على روح الشهيد، وقدمت التعازي لأسرته والشعب التركي والقوات المسلحة، مؤكدة أن "دماءه الذكية لم ولن تذهب سدى".

وأكد البيان أنه بعد هذا الهجوم "الدنيء"، ردت القوات التركية على الفور على أهداف للنظام بشكل مكثف، ودمرت 21 هدفا بشكل كامل.

وأشار البيان إلى أن الوزارة تتابع التطورات في المنطقة، وأن القوات التركية تتخذ كافة التدابير الضرورية في المنطقة.

22.شباط.2020 أخبار سورية

اعترضت قوات أميركية مجددا، صباح اليوم السبت، طريق رتل عسكري روسي شمالي شرق سوريا، ومنعته من مواصلة طريقه، في واقعة هي الأحدث في سلسلة حوادث مشابهة في الفترة الأخيرة تشير إلى التنافس بين الجانبين على النفوذ.

وأفاد قادمون من المنطقة أن الدورية الروسية المكونة من 6 عربات كانت متجهة نحو منطقة عامودا بريف الحسكة الشمالي سالكة الطريق "ام4" الدولي، حين اعترضتها دورية أميركية مكونة من 3 عربات وأغلقت عليها الطريق متّخذة وضعية الكمين، بينما وقفت العربات الروسية، ونزل منها الجنود الروس يحملون أسلحة رشاشة وسط توتر بين الجانبين، قبل أن تعود الدورية الروسية أدراجها.

وكان المتحدث باسم التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "داعش" بقيادة الولايات المتحدة الأميركي، الكولونيل مايلز كاغينز، قد حمل أمس الجانب الروسي المسؤولية عن الحادث الذي وقع الأربعاء الماضي ويوثقه مقطع فيديو نشر في الإنترنت، متهما دورية عسكرية روسية بانتهاك بروتوكولات فض النزاع المبرمة بين الطرفين بهدف تجنب الحوادث في سوريا، وبالاقتراب من قوات أميركية دون الالتزام بالتدابير الاحترازية.

وفي الثالث من فبراير/ شباط الجاري حلقت 3 مروحيات روسية فوق مدينة تل تمر، في حين أقلعت مروحيات أميركية من قاعدة قصرك، شمالي الحسكة، لإبعاد نظيرتها الروسية عن المنطقة، حيث لاحقتها حتى وصولها إلى أجواء رأس العين بريف الحسكة.

22.شباط.2020 أخبار سورية

قال مارك لوكوك، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، إن الكثافة السكانية في الأماكن التي ينزح إليها المدنيون السوريون في إدلب، أكبر من معظم عواصم العالم.

وأوضح لوكوك الذي يشغل منصب منسق شؤون الإغاثة لحالات الطوارئ، في تصريحات أدلى بها لوكالة الأناضول التركية، السبت، أن الأمم المتحدة لعبت دورا مهما في إيصال المساعدات الإنسانية للسوريين خلال الأعوام الـ 9 الأخيرة، داعيا تركيا إلى فتح اثنين من معابرها مع سوريا على مدار الساعة، بهدف إيصال مزيد من المساعدات للمدنيين.

وفي تعليقه على الهجمات التي يشنها نظام الأسد وروسيا على منطقة خفض التصعيد بإدلب، قال: "لم أشهد في حياتي أوضاعا مرعبة مثل تلك التي تشهدها شمال غرب سوريا".

وأردف أن الأمم المتحدة ترسل مساعداتها عبر تركيا لنحو 3 ملايين شخص، بما فيهم 900 ألف نازح من إدلب.

وأضاف: "نجري مباحثات بناءة مع المسؤولين الأتراك في سبيل فتح معبري باب الهوى وباب السلامة، على مدار الساعة، بهدف إيصال المزيد من المساعدات للمحتاجين في سوريا".

وذكر أن منطقة إدلب تضم حوالي 3 ملايين نازحا من مختلف المناطق السورية، ممن نزحوا من ديارهم في المرحلة الأولى، ومرة أخرى من مناطق في إدلب، مشيرا إلى أن الكثافة السكانية في إدلب الآن تعد أكبر من معظم عواصم العالم، مضيفا: "لم يعد في إدلب أي مكان آمن، إذ يموت الأطفال والرضع من البرد".

وتابع قائلا: "هناك أنباء حول قيام النظام السوري وحلفاؤه اليوم بقصف 16 منطقة سكنية بإدلب، و4 مناطق سكنية غرب حلب"، محذرا من أنه "إذا لم تتوقف هذه الهجمات على الفور، قد نشهد واحدة من أكبر مآسي القرن الـ21".

كما أشاد باستقبال تركيا لنحو 3 ملايين لاجئ سوري على أراضيها، مشيرا أنها لم تتلق الدعم الكافي من المجتمع الدولي بهذا الخصوص.

ودعا لوكوك في الختام تركيا، وروسيا، والنظام السوري لوقف "المجازر" في سوريا، وإيجاد حل سياسي للأزمة.

22.شباط.2020 أخبار سورية

أكد الرئيس رجب طيب أردوغان، السبت، أن سياسات تركيا في سوريا وليبيا "ليست مغامرة ولا خيارا عبثيا"، وجاء ذلك في كلمة ألقاها خلال مشاركته في مراسم تدشين طريق بري بولاية إزمير غربي تركيا.

وردا على تساؤلات بعض أطراف المعارضة التركية حول أسباب تواجد تركيا في سوريا وليبيا، شدد أردوغان على أن سياسات أنقرة "ليست مغامرة ولا خيارا عبثيا"، مضيفا: إذا تهربنا من خوض النضال في سوريا وليبيا والبحر المتوسط وعموم المنطقة، فإن الثمن سيكون باهظا مستقبلا.

وتابع: "إن لم نجعل تركيا تتبوأ المكانة التي تستحقها مع تغير موازين القوى بالمنطقة، ستكون حياتنا على هذه الأراضي صعبة جدا بالمستقبل؛ لذلك أقول إننا نخوض نضال الاستقلال مجددا".

ولفت إلى أن "مصالحنا تتعارض أحيانا مع مصالح بعض الدول خلال هذا النضال، وإن اضطر الأمر سنمضي بمفردنا نحو أهدافنا المحددة، والحمد لله إن قوة وإمكانيات أنقرة تكفي لجعلها تتبع سياسات مستقلة وتطبقها على أرض الواقع".

واستطرد: "خلال نضالنا هذا، نتبع الأساليب السياسية والديمقراطية، والعسكرية بأعلى مستوياتها حال لزم الأمر، وإننا نقوم بكل ما يلزم على الطاولة وفي الميدان بهدف تغير مسار تطورات الأحداث بالشكل الذي نريده".

وأوضح أردوغان أنه أجرى مباحثات هاتفية، الجمعة، مع نظرائه الفرنسي إيمانويل ماكرون والروسي فلاديمير بوتين والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وأن تركيا حددت خارطة الطريق التي ستتبعها (فيما يخص إدلب) على ضوء هذه الاتصالات الهاتفية.

وأشار إلى أن كافة الحوادث الكبرى التي شهدتها تركيا عقب أحداث "غيزي بارك" في إسطنبول "كانت حوادث مفتعلة بسيناريو مسبق".

وأضاف في نفس الصدد: "نواجه نفس اللوحة اليوم؛ ففي الوقت الذي نخوض فيه عمليات نضالية حرجة في سوريا وليبيا والبحر المتوسط، نلاحظ قيام بعض الأطراف بإطلاق نقاشات داخلية لا تستند لأية أدلة، ولا تعود بأي فائدة على الديمقراطية والاقتصاد والأمن في تركيا، وإنما الهدف منها التفريط بالطاقات التركية".

22.شباط.2020 أخبار سورية

بحث وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، السبت، مع نظيره الروسي سيرغي شويغو، سبل التوصل إلى حل في منطقة إدلب السورية.

وأفادت وزارة الدفاع التركية، في بيان على تويتر، أن أكار وشويغو تبادلا خلال اتصال هاتفي، وجهات النظر حول سبل حل الأزمة في محافظة إدلب.

وفي مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلهم إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" في إدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري، ورغم تفاهمات لاحقة تم إبرامها لتثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وآخرها في يناير/ كانون الثاني الماضي، إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شنّ هجماتها على المنطقة.

وتتعرض منازل المدنيين في المناطق المحررة بريفي حلب وإدلب لقصف جوي روسي مترافق مع هجمات برية وقصف مدفعي وصاروخي مكثف من قبل ميليشيات الأسد وإيران، ما خلف عشرات الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين، فضلا عن نزوح مئات الآلاف باتجاه مناطق أكثر أمنا، فيما يواصل نظام الأسد تقدمه متبعا سياسة "الأرض المحروقة".

حلب::
تصدت فصائل الثوار لمحاولة قوات الأسد التقدم على محور بلدة بلتنتا بالريف الغربي، وتم إجبار قوات الأسد إلى التراجع بعد قتل وجرح العديد من العناصر.

أعلنت فصائل الثوار عن تمكنها من تدمير رشاش "23مم" وغرفة عمليات لقوات الأسد على محور الشيخ سليمان بالريف الغربي بعد استهدافهما بصاروخ مضاد دروع.

شن الطيران الروسي والأسدي غارات جوية استهدفت مدينة الأتارب وبلدة كفرعمة بالريف الغربي دون تسجيل أي إصابات بين المدنيين.


ادلب::
شن الطيران الروسي والأسدي غارات جوية استهدفت مدينة كفرنبل وبلدات وقرى جوزف والفطيرة وكنصفرة وكفرعويد وكوكبة وسفوهن وابلين وديرسنبل وحاس.

تمكنت فصائل الثوار من إسقاط طائرة إستطلاع لقوات الأسد كانت تحلق في سماء جبل الزاوية بالريف الجنوبي، كما تمكنوا أيضا من تدمير دبابة لقوات الأسد في محور أرمنايا بعد استهدافها بصاروخ مضاد للدروع.


حمص::
شن مجهولون بالأسلحة الخفيفة هجوما على حاجز تابع لقوات الأسد في مدينة تلبيسة بالريف الشمالي ما أدى لمقتل وجرح عدد من العناصر.


ديرالزور::
قام مجهولون يعتقد أنه تابعون لتنظيم داعش بقتل شخصين أحدهما عنصر في قسد في قرية ضمان بالريف الشرقي.


الحسكة::
اعترضت القوات الأمريكية مرة أحرى طريق رتل روسي مكون من 6 عربات عسكرية على الطريق الدولي "أم 4" كان متوجها إلى مدينة عامودا بالريف الشمالي.

22.شباط.2020 أخبار دولية

أعلنت وزارة الصحة الإيرانية الكشف عن 10 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا الجديد في البلاد، وارتفاع عدد الوفيات بسبب الفيروس إلى 5 أشخاص.

جاء ذلك في تصريح أدلى به مسؤول العلاقات العامة في وزارة الصحة الإيرانية، كيانوش جيهانبور، للتلفزيون الحكومي، السبت.

وقال جيهانبور إن عدد حالات الإصابة بالفيروس في إيران ارتفع إلى 28 وعدد الوفيات إلى 5.

وأكّد أن 8 من الإصابات الجديدة اكتشفت في مدينة "قم"، وحالتان في العاصمة طهران.

وظهر الفيروس الغامض في الصين، لأول مرة في 12 ديسمبر/كانون الأول 2019، بمدينة ووهان، إلا أن بكين كشفت عنه رسميا منتصف يناير/كانون الثاني الماضي.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس، الذي انتشر لاحقا في عدة بلدان، ما تسبب في حالة رعب سادت العالم أجمع.

22.شباط.2020 أخبار سورية

يواصل نظام الأسد استقطاب الشخصيات الإعلامية المقربة منه للترويج لروايته في حربه الشاملة ضدَّ الشعب السوري في كل مناسبة يراها محطة جديدة لإعادة تدوير روايته الكاذبة بهدف تصديرها لوسائل إعلام مختلفة.

وكما جرت العادة يحتفي إعلام النظام على أنقاض أي منطقة تستبيحها عصابات الشبيحة بمساندة الميليشيات الروسية والإيرانية في مشهد يصف بأنه الرقص على جثث الشهداء الذي بات متكرراً في العديد من المناطق بدءاً من الجنوب السوري وصولاً إلى أقصى شمال البلاد.

وكان حدث افتتاح المطار محط أنظار الإعلام الموالي الذي استعان ببعض الأبواق من الوكالات والشبكات التلفزيونية لا سيما اللبنانية والإيرانية، في إطار لنشر بروباغندا تدلّ على أنّ هناك صحافيين غير سوريين يأتون إلى مناطق سيطرة النظام لكن مع منشورات لصحفي تونسي مقرب من نظام الأسد، كشفت حقائق تدين النظام.

وفي التفاصيل نشر "نور الدين مباركي"، وهو صحفي تونسي الجنسية عبر حسابه في فيسبوك منشوراً يحتفل فيه بافتتاح نظام الأسد لمطار حلب الدولي بعد ثمانية سنوات من إغلاقه بشكل كامل ويأتي ذلك بعد تمكن ميليشيات النظام من السيطرة على عدة بلدات شمال وغرب حلب.

وبحسب "مباركي" فإنّ زيارته لمدينة حلب لم تكن الأولى إذ سبق وأنّ زار المدينة في عام 2017 ليروي قصة شكلت فضيحة مدوية لنظام الأسد تضاف إلى سجله الواسع من الجرائم والانتهاكات التي يمارسها خلال حربه ضد الشعب السوري التي شارفت على استقبال عامها العاشر من اقتراب ذكرى انطلاقة الثورة السورية.

وفي التفاصيل كشفت الصحفي الداعم للأسد أن قائد الطائرة العاملة في الخطوط الجوية التابعة للنظام أخبره بأن الطائرة التي هو على متنها تم استعمالها في المعارك ضد من وصفها بـ "المجموعات الإرهابية"، ما يكشف مدى تجاهل نظام الأسد للقوانين الدولية التي تحظر استخدام الطائرات المدنية في نقل العتاد العسكري.

من جانبهم تداول ناشطون صوراً بثتها وكالات إعلامية موالية للنظام تظهر أن رحلة جوية لوفد برلماني تونسي وصلت حلب بتاريخ آب/ أغسطس من عام 2017، على متن طائرة مدنية يرجح أنّ الإعلامي "مباركي" كان في تلك الرحلة ذاتها التي تحمل نفس تاريخ منشور سابق له افتضح من خلاله جانباً جديداً من انتهاكات نظام الأسد بحق المدنيين.

ويعود إلى الأذهان جملة من المواقف المحرجة التي واجهها إعلام النظام خلال نشره للأكاذيب ولعل أبرزها على صعيد استقطاب الإعلام الغربي هي مقابلة الصحفية "إيزابيل يونغ" على قناة "سما"، الموالية، إذ بادرت يونغ بطرح أسئلة على المذيعين، ليلوذا بالصمت في المرات الثلاث، قبل أن تسألهما لماذا لا تتم الإجابة عن أسئلتها التي فضحت رواية الأسد آنذاك.

يشار إلى أنّ أكثر المشاهد إدانة لنظام الأسد تأتي عبر الإعلاميين المقربين منه وميليشيات النظام إذ اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي مئات التسجيلات المصورة التي تظهر ممارسات عصابات الأسد خلال اجتياحها لمدن وبلدات ريفي إدلب وحلب وسط احتدام المواجهات و العمليات العسكرية المستمرة ضد مناطق المدنيين، بغطاء جوي مكثف.

22.شباط.2020 أخبار سورية

قرر نظام الأسد فرض ضرائب مالية على العربات الحديدية التي يستخدمها السكان في نقل بضائعهم والمواد الغذائية ضمن الأسواق لا سيّما في أماكن بيع الخضار والسلع الأساسية، وذلك بحسب قرار رسمي.

ونقلت وسيلة إعلامية مقربة من النظام تصريحاً صحفياً منسوب لمدير المكتب الصحفي في محافظة دمشق يؤكد فيه صحة القرار ويعزو ذلك إلى لتنظيم الأعمال والنشاطات التجارية وضبط العربات داخل سوق الهال بالعاصمة دمشق، حسب وصفه.

ويأتي ذلك بحسب المسؤول في نظام الأسد لتفادي حصول حالات سرقة للبضاعة الظاهرة التي تنتشر مؤخراً وعدم معرفة الفاعل، دفع نظام الأسد إلى إقرار ما يوجب تسجيل "العربات الحديدية"، ودفع الرسوم المترتبة عليها، فيما تم تحديد رسم الإشغال لإبقاء العربة في السوق 1000 ليرة سورية شهرياً.

وتناقلت وسائل إعلام النظام صورة تظهر إحدى العربات الخاضعة للقرار إذ باتت مزودة بلوحة رقمية كتب عليها "محافظة دمشق كراجة معدنية عجلتين"، ما يؤكد تنفيذ القرار الذي يعد أحد القرارات المجحفة بحق سكان مناطق سيطرة النظام بهدف التضييق عليهم، في إطار محاربة لقمة العيش.

في حين ضجت صفحات موالية للنظام بردود الأفعال المتباينة والمنقسمة ما بين الغاضبة والساخرة من القرار الذي أصدرته مديرية دمشق التابعة للنظام ومن شأنه أن يزيد من تفاقم الأزمات الاقتصادية المتلاحقة في مناطق سيطرة النظام، فضلاً عن كونه مجرد إجراء يهدف إلى سلب المزيد من أموال المواطنين.

ورصدت شبكة شام الإخبارية جانباً من ردود متابعي الصفحات الموالية التي تنوعت بين السخط والتهكم، إذ طالب أحد السكان متهكماً بفرض ضريبة على الهواء الذي يتنفسه المواطن، وتابع آخر ساخراً من القرار الذي وصفه بأنه تطوّر كبير للفكر الاقتصادي في سوريا "الكريجة" بات لها رقم و رسوم و ترفيق".

في حين تشهد مناطق سيطرة النظام حالة من الغضب والغليان في صفوف الأهالي بسبب تردي الأوضاع المعيشية وتسلط شبيحة النظام ومواليه على أرزاقهم، مع استمرار التضييق عليهم من خلال القرارات التي يأتي معظمها صادماً لما يحويه من إجراءات أمنية واقتصادية من قبل نظام الأسد.

يذكر أن معظم حديث الشارع السوري في مناطق سيطرة النظام بات حول الوضع الاقتصادي والمعيشي المتردي في ظل انعدام الخدمات العامة التي من المفترض تقديمها من قبل المؤسسات العاملة في تلك المناطق، في وقت يعمل نظام الأسد على دعم اقتصاده المنهار من خلال مصادرة أموال رجال الأعمال، والحجر وفرض الرسوم الجمركية على بعض الشركات.

22.شباط.2020 أخبار سورية

أعربت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، أمس الجمعة، عن تمنيها تحسّن الأوضاع بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا، بأقرب فرصة ممكنة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقدته المستشارة الألمانية في العاصمة البلجكية، بروكسل، بعد انتهاء قمة جمعت الدول الأوروبية حول موازنة الاتحاد.

في سياق متصل شددت على أهمية تأمين وقف إطلاق النار في إدلب، وإيجاد حل سياسي، وذكرت أن مئات الآلاف من الناس يعيشون حالة من اليأس في ظروف إنسانية صعبة.

وعبرت عن استعداد ألمانيا للمساعدة في تحسين ظروف إيواء اللاجئين.

وتابعت: "أتمنى تحسن الأوضاع بشكل سريع في إدلب، ونبذل جهودنا أنا والرئيس ماكرون للخروج بحل سياسي".

وقال الرئيس الفرنسي "بالنسبة لي، وللمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل فإن الوضع بإدلب يمكن حله من خلال وقف فوري لإطلاق النار، ولقد طلبنا هذا من روسيا ونظام الأسد".

واستطرد قائلا "وسبق وأن تحدثنا مع الرئيس الروسي، فلاديمير، بوتين، ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان بوضوح. وهناك مسؤولية ودور كبير يقع على عاتق الرئيس الروسي بهذا الشأن".